Welcome to samer hoom
Translation
ArabicChinese (Simplified)DutchEnglishFrenchGermanItalianPortugueseRussianSpanish

أروع قصة حب فى الاسلام

 

أروع قصة حب فى الاسلام
 


 أروع قصة حب فى الاسلام

هكذا يكون الحب الحلال  والحب فى الله 

  السيدة زينب و أبو العاص بن الربيع  بدأت القصة عندما تقدم ابو العاص الى رسول الله ليطلب يد زينب بنت خالته للزواج و ذلك قبل بعثة النبي .. فيقول له النبي عليه الصلاة و السلام لا افعل حتى استأذنها .. و دخل النبي عليه الصلاة و السلام على زينب و قال لها لقد طلب يدك ابن خالتك فهل ترضينه زوجاً لك؟ فأحمر وجهها خجلاً و ابتسمت .. و تزوجوا و انجبت منه على و امامه و كانوا يعيشون قصة حب جميلة .  بعث النبي و اصبح رسول الله و كان في ذلك الوقت ابو العاص مسافرا فلما رجع و دخل على زينب زوجته و قالت له عندي لك خبر عظيم و حكت له عن بعثة النبي و اخبرتها انها اسلمت … فقال هل اخبرتني اولاً ؟؟  فقالت ما كنت لأكذب ابي و ما كان ابي كذاب انه الصادق الامين و لست انا فقط من اسلمت فقد اسلمت امي التي هي خالتك و اسلم او بكر صديقك … فقال لها فاما انا فلن اسلم لا احب ان يقال لقد اسلم و كفر بالآله إرضاءا لزوجته  ثم قال لها فهلا عذرتي و قدرتي ؟؟  ((يعني هل تعذريني وتقدري ما بي)) فردت و كانها تعلمنا الحب و الرومانسية و مدى الوفاء للزوج . فقالت له 

و من يعذر ان لم اعذر انا ؟؟!

! فصبرت عليه و لم يكن قد حرم بعد الزواج من الكافر و عاشوا مع بعض مسلمة وكافر في بيت واحد … جائت الهجرة و استئذنت زينب ابيها رسول الله ان تبقى مع زوجها و اذن لها ثم حدث بعد ذلك حدث عصيب جدا و هي غزوة بدر زوجها سيحارب ابيها ؟؟ متخيلين محنتها و معاناتها في هذا الوقت ؟؟  و قالت اللهم اني اخشى من يوم تشرق شمسه فييتم ولدي او افقد ابي . ولكن تضرب لنا زينب مثالاً اخر و اكثر قوة في الوفاء لزوجها ظلت مع زوجها و بدات المعركة و انتصر المسلمون و اسر ابو العاص بن الربيع .  و ترجع الاخبار الى مكة فقالت ما فعل ابي فقالوا انتصر المسلون فسجدت لله شكرا .. ثم سألت عن زوجها فقالوا اسره رسول الله .  ثم قالت سأرسل فداء زوجي و لم يكن لها شئ ذا قيمة الا عقد امها السيدة خديجة .. و بعثت به لتفتدي زوجها و كان الرسول هو الذي يسلتم فدية الاسرى بنفسه … فجأت فديتها الى الرسول فقال : هذا فداء من .؟؟ فقالو ابو العاص يا رسول الله . ففتح النبي المنديل الموجود به العقد فبكى النبي و قال هذا عقد خديجة فوقف النبى و قال ايها الناس ان هذا الرجل ما ذممناه صهرا و لم اجد منه كصهر الا كل خير فهلا فككتوا اسره و هلا قبلتم ان تردوا لزينب عقدها فقالوا نعم يا رسول الله فأعطاه النبى العقد ثم قال له قل لزينب لا تفرطى فى عقد خديجه . 

ثم قال الرسول لابو العاص لقد امر الاسلام بالتفريق بين المسلمه و الكافر فهلا رددت الى ابنتى ؟ فوافق و لما ذهب الى مكه قابلته زينب من شده لهفتها عليه على اعتاب مكه فقال لها انك راحله الى ابيك فقالت لم ؟؟  فقال امر دينك بالتفريق بينى و بينك ؟؟؟ فقالت له فهل لك الا ان تسلم ؟؟ فقال لا فرحلت لان الدين اغلى و اخذت امامه و على و رحلت للمدينه و تقدم اليها الخطاب لمده سته سنين و لكنها رفضتهم جميعا على امل ان يسلم زوجها ابو العاص و يردها و بعد سته سنين خرج ابوالعاص على رأس قافله لقريش فهجم عليه الصحابه ليستردوا اموال المسلمين فهرب هو و من معه و هرب هو داخل المدينه و تتبعه المسلمون  فسأل على بيت زينب و ذهب اليها و طرق الباب ففتحت و قالت ابوالعاص أجئت مسلما فقال بل جئت هاربا و حكى لها فقالت هل الا ان تسلم فقال لا فقالت لا تخف مرحبا بابن الخاله مرحبا بأبوعلى وامامه فذهبت للنبى فى المسجد بعد صلاه الفجر و قالت بعد الصلاه فى المسجد بعد الصلاه لقد اجرت ابوالعاص بن الربيع و قالت المرأه الحريصه على زوجها زينب قالت يا رسول الله ان ابوالعاص ان بعد فهو ابن الخاله و ان قرب فهو ابو على و امامه و قد اجرته يا رسول الله فوقف النبى و قال للصحابه ايها الناس ان هذا الرجل ما ذممناه صهرا و لقد حدثنى فصدقنى و عاهدنى فوفى و عده فهل لكم ان تردوا له امواله و تدعوه يرحل فوافق الصحابه و قال النبى قد اجرنا من اجرتى يا زينب و قال لها يا زينب اكرمى مثواه فأنه ابن خالتك و ابو العيال و لكن لا يقربنك فهو لا يحل لك فقالت نعم يارسول الله و دخلت على ابوالعاص و قالت له يا اباالعاص أهان عليك فراقنا فهل لك الا ان تسلم ؟؟ فقال لا و اخذ الاموال و وصل مكه و قال لقريش ايها الناس هذه اموالكم فهل نقص منها شيئا  فقالوا لا فقال اشهد ان لا اله الا الله و ان محمدا رسول الله و ذهب الى المدينه فى الفجر و دخل المسجد بعد صلاه الفجر و قال يا رسول الله اجرتنى بالامس و اليوم اشهد ان لا اله الا الله و انك رسول الله فكبر من فى المسجد و قال ابوالعاص يارسول الله هل لى ان ارد زينب ؟؟ فاخذه النبى و ذهب لزينب و قال لها يا زينب ان بن خالتك يريد ان يردك فما رأيك ؟؟؟ فاحمر وجهها و ابتسمت ؟؟ لسه هى هى زينب بعفتها و وفائها و لكن شاء الله ان تموت زينب بعد اسلام ابوالعاص بعام واحد فحزن عليها حزنا شديدا جدا و يقول الناس فبكاها بكاءا شديدا حتى ان النبى هو الذى كان يواسيه و يقول له اصبر و قال ابوالعاص للرسول و الله ما اطيق الدنيا يا رسول الله بغير زينب و يقول الناس كان ابوالعاص يأخذ ابنته امامه يحتضنها و يقول لها ذكرينى بزينب ذكرينى بزينب . 

 و لم يحتمل ابو العاص موت زينب و مات بعد عام واحد من موتها من شده حزنه عليها

Share the post

Related Articles

One Response

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الديكوروالمنزل
اعلان
تصنيفات
اعلان