Welcome to samer hoom
Translation
ArabicChinese (Simplified)DutchEnglishFrenchGermanItalianPortugueseRussianSpanish

سورة يوسف ايات لمست قلبى

سورة يوسف ايات لمست قلبى

سورة يوسف ايات لمست قلبى:_

دعاء يعقوب عليه السلام لربه.

الحلقة السادسة والعشرون [26]

﴿قالَ إِنَّما أَشكو بَثّي وَحُزني إِلَى اللَّهِ وَأَعلَمُ مِنَ اللَّهِ ما لا تَعلَمونَ﴾

[سورة يوسف اية 86  ]
                    

التفسير

■  قال لهم أبوهم: ما أشكو ما أصابني من الهم والحزن إلا إلى الله وحده، وأعلم من لطف الله وإحسانه وإجابته للمضطر وجزائه للمصاب ما لا تعلمونه أنتم.

           
                   

الملخص

■تعرض يعقوب عليه السلام إلى ابتلاء عظيم فى احب شخص اليه وهو يوسف عليه السلام ،وكان يعلم أن يوسف حيآ  وأن قصة الذئب هذة كذبة ، وان الرؤيا التى حكى عنها يوسف لأبية سوف يأذن الحق بتحقيقها ،وان يعقوب عليه السلام كان يعلم عظمة الله وقدرته ،وكان يتذلل فى عبادة الله ويتضرع ،وكان يعلم الشكوى لغير الله تذل وتتدنى  ولاتفيد وانما الشكوى والتذلل لله ترفع وتنزه وعلو شأن بالله ،ويقال 40 عاما يدعو الله ولا ييأس حتى ابيضت عينه من الحزن والبكاء ،فستجاب اليه الله
عندما راى منه حق عبادة ويقين وثقة بالله ان الله لن يخذله او يضيعة هو وابنائة ،فرد اليه يوسف واخيه ،وتاب وغفر لابنائه ،ان الله يرزق  السائل وغير السائل وانما يعطى السائل عطاءا محبا وراضى عنه..اما غير السائل عطاء اختبار حتى يرضى او يسخط عليه الله .

■الابتلاء الذى يصيب الانسان من الله  نوعين :-

الاول:_ ابتلاء لردع ؛إذا كان العبد عاصيآ لاهيآ فى الدنيا غافلآ عن ربه،فقد ابتلاه لردعه عن الذنوب والمعاصى وتذكيره بربه تعالى.

الثانى :_ابتلاع لرفع؛وإذا كان العبد مؤمنآ طائعآ لربه،فقد ابتلاه لتنقيته من الذنوب ورفعه منزلة،
فكيلا الابتلاءان  من حب الله ورحمته بنا .

■اما طريقة استقبال الانسان للابتلاء نوعين ايضا؛_

النوع الاول بالتقرب والتذلل الى الله وطلب الرحمة والمغفرة،بالتضرع الى الله يمحو ويغفر لنا ذنوبنا ويهون علينا البلاء ويجعلنا نستقبله برضى وحب .

النوع الثانى :_يستقبل البلاء بغضب وسخط والاعتراض على اقدار الله فيمدهم فى طغينهم يعمهون .
وان صبرتم شكرتم وامر الله نافذ ، وان ضجرتم كفرتم وامر الله نافذ.
ومن النعم التى انعم الله بها علينا واختص بها امة محمد انه جعل من يصيبه مصيبة ان يقول كما علمنا اياه رسولنا الكريم
﴿الَّذينَ إِذا أَصابَتهُم مُصيبَةٌ قالوا إِنّا لِلَّهِ وَإِنّا إِلَيهِ راجِعونَ﴾
 [البقرة: ١٥٦]
الحمدلله على الاسلام وكفى به نعم فكل مايصيبك من حزن وهم ومرض واى نوع ابتلاء فى ميزان حسناتك يرضى عنك فى الدنيا ويرفعك فى الاخرة
سبحانك ربى ما اعظمك واكرمك .

📙 لو علمتم كيف يدبر الله  اموركم لذابت قلوبكم من محبته 📙
         《القرأن اسلوب حياة》
           《أقرأ..تدبر..أرتقى》
.

Share the post

مقالات ذات صلة

One Response

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الديكوروالمنزل
اعلان
تصنيفات
اعلان